وطنيّة حزب الله الّلبناني

31 أغسطس 2017
804

#أن يخاطر الأمين العامّ لحزب الله الّلبناني بنفسه ويذهب شخصيّاً إلى دمشق طالباً من الأسد رخصةً لتّفاوض الحزب مع داعش في سبيل معرفة مصير بضعة جنود لبنانيّين وغيرهم لهو مثال وطنيّ عميق ودرس بليغ نتمنّى على قادتنا وزعاماتنا أن يتعلّموا ولو نزراً يسيراً منه، في الوقت الّذي ضاع ويضيع مصير آلاف من جنودنا وأبطالنا في هذه الأرض أو تلك!!


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...