هل إنّ زيارة الحسين “ع” جزءٌ من الدّين!!

27 أكتوبر 2018
890
ميثاق العسر

#فكّر بعقلك الّليلة لا بأُذنك، وضع كوباً من الشّاي أمامك وإشعل سيجارة إذا كنت مدخّناً وتأمّل في السّطور التّالية: كان الصّادق “ع” يصّلي، وكان يصوم؛ وكان يُزكّي؛ وكان يحجّ؛ وكان يؤدّي ويمارس عموم الواجبات والمستحبّات الأخرى المعروفة بين المسلمين من عهد رسول الله “ص” حتّى يومه، تُرى لماذا لم يذهب لزيارة قبر جدّه الحسين بن […]


#فكّر بعقلك الّليلة لا بأُذنك، وضع كوباً من الشّاي أمامك وإشعل سيجارة إذا كنت مدخّناً وتأمّل في السّطور التّالية: كان الصّادق “ع” يصّلي، وكان يصوم؛ وكان يُزكّي؛ وكان يحجّ؛ وكان يؤدّي ويمارس عموم الواجبات والمستحبّات الأخرى المعروفة بين المسلمين من عهد رسول الله “ص” حتّى يومه، تُرى لماذا لم يذهب لزيارة قبر جدّه الحسين بن عليّ “ع”، ولم يحثّ زوجاته أو أبناءه أو أقرباءه على ذلك حفظاً لدينه ودينهم، ولماذا اكتفى بحثّ أهل الكوفة نحوها وتحفيزهم كما هو المنقول؟!
#إن قالت لك تربيتك المذهبيّة كما هو المتوقّع: إنّ الوضع الأمني للسّلطات العبّاسيّة حينذاك كان قد وضع الصّادق “ع” تحت المراقبة وكيف يمكن له الذّهاب إلى هناك، فقل لها: أنتِ مخطئة، ومتأثّرة بالمعزوفات المنبريّة المذهبيّة المكرّرة؛ إذ كانت العلاقة بين الصّادق “ع” والمنصور تحديداً ليست كما هو المنقول في المنابر، بل تنبّأ الصّادق “ع” بتولّى المنصور الخلافة في الاجتماع الّذي حصلت فيه مبايعة محمّد ذي النّفس الزّكيّة حتّى من قبل المنصور مع تمنّع الصّادق “ع” عن ذلك.
#وإن أعادت عليك تلقيناتك المذهبيّة بقولها: عدم الوجدان لا يدلّ على عدم الوجود كما هي المكرّرات الحوزويّة المعروفة، فقل لها: نحن لم ندّع عدم الوجدان لكي تقول لنا لا يدل على عدم الوجود، بل ادّعينا وجدان العدم؛ إذ لو كان لبان، ولاهتمّ بنقله الرّواة خصوصاً في مثل هذا الموضوع الحسّاس الّذي يبحثون عن كلّ صغيرة حوله.
#وعليه: فإذا كانت زيارة الحسين بن عليّ “ع” جزءاً من الدّين كما هو السّائد والمعروف والمشهور في واقعنا الإثني عشريّ فما بال الصّادق “ع” لم يزره وهو الّذي تُنسب إليه معظم روايات زيارة الحسين بن عليّ “ع”؟! وإذا كان الأمر كذلك فلماذا اكتفى بزيارة رأسه في النّجف ولم يزر جسده كما هو المروي؟!
#أجل؛ لم تكن زيارة قبر الحسين بن عليّ “ع” جزءاً من الدّين الإسلاميّ الّذي جاء به محمّد بن عبد الله “ص” دون شكّ وريب، وإنّما جاء الحثّ نحوها من قبل بعض أحفاده الصّلبيّين نظراً لظروف ومواضعات معيّنة، ولو كانت كذلك لكان الأولى بالصّادق “ع” وأولاده الكرام أن يزوروه ويكثروا من ذلك مع توفّر الفرصة لهم وعدم الممانعة إلّا في القرن الثّالث الهجريّ وما نُقل في أمالي الطّوسي لا يصحّ بوجه، لكنّهم لم يفعلوا ولم ينقل لنا الموروث الرّوائي ذلك سوى أساطير من هنا وهناك، فتأمّل كثيراً، وأشرب قدح شايك وأطفئ سجارتك كي لا تحرق أصابعك وقد ذهب بك التّفكير والتّأمّل بعيداً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...