نحن غير معنيّين بدين النّاس ومذاهبها خارجاً!!

17 يوليو 2021
60
ميثاق العسر

من باب أنّ التّكرار ينفع الشّطار نكرّر ونقول: نحن غير معنيّين بتمسّك النّاس بدينهم ومذهبهم أو بتركهم لهما خارجاً؛ ولم ولن نحرّض أحداً نحو ذلك؛ لكونها أموراً تخصّهم وتعنيهم وليست في وادي اهتماماتنا بالمطلق. لكنّ ما يهمّنا فعلاً هو: اطلاعهم على المشاكل المعرفيّة الجادّة الّتي تقف أمام دينهم ومذهبهم، طالبين منهم التّفكير في إمكانيّة وكيفيّة […]


من باب أنّ التّكرار ينفع الشّطار نكرّر ونقول: نحن غير معنيّين بتمسّك النّاس بدينهم ومذهبهم أو بتركهم لهما خارجاً؛ ولم ولن نحرّض أحداً نحو ذلك؛ لكونها أموراً تخصّهم وتعنيهم وليست في وادي اهتماماتنا بالمطلق.

لكنّ ما يهمّنا فعلاً هو: اطلاعهم على المشاكل المعرفيّة الجادّة الّتي تقف أمام دينهم ومذهبهم، طالبين منهم التّفكير في إمكانيّة وكيفيّة علاجها، وبهذا نستطيع أن نخفّف من شعورهم بالأناقة الدّينيّة والمذهبيّة الزّائف، علهم بذلك أن يتفهّموا: أن تقييم الآخر الإنسان من خلالها أمر محبط، وأنّهم لن يتمكّنوا من التّعامل الأخلاقي المتطابق ظاهراً وباطناً ولا بناء أوطانهم بشكل صالح للعيش المحترم عن طريق التّمسّك بهما وفرضهما ولو بصيغهما التّرقيعيّة المعدّلة.

ولهذا نرى: أنّ الصّحيح أن تبقى الأديان والمذاهب بحدودها غير المؤلمة والجّارحة للآخر كقناعات شخصيّة بعيداً عن التّبشير العنيف وقمع الرّأي والرّأي الآخر، ويحكم الأوطان قوانين بشريّة ولّدتها التّجربة وحكّمت فاعليّتها وجدوائيّتها، فليُتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fjamkirann%2Fposts%2F3972319506223677&show_text=true&width=500


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...