ميزان الموضوعيّة والحياد بين يديك!!

22 مايو 2021
92
ميثاق العسر

إذا أردت أن توزّن موضوعيّتك وحيادك بميزان أخلاقيّ علميّ صادق فعليك أن تعلم: أنّ عموم السّبي والاستعباد وأسواق النّخاسة وأضرابها من ممارسات أقدمت عليها الحركات الإسلاميّة المُسمّاة بالمُتطرّفة في أيّامنا هي موجودة بعينها في دينك ومذهبك وفي الرّسائل العمليّة لمراجع تقليدك وبأجلى صورها…، وعليه: فهل أنّ استقباحك لها واستهجانك إيّاها ونفرتك المُدّعاة منها ناتجة من: […]


إذا أردت أن توزّن موضوعيّتك وحيادك بميزان أخلاقيّ علميّ صادق فعليك أن تعلم: أنّ عموم السّبي والاستعباد وأسواق النّخاسة وأضرابها من ممارسات أقدمت عليها الحركات الإسلاميّة المُسمّاة بالمُتطرّفة في أيّامنا هي موجودة بعينها في دينك ومذهبك وفي الرّسائل العمليّة لمراجع تقليدك وبأجلى صورها…، وعليه: فهل أنّ استقباحك لها واستهجانك إيّاها ونفرتك المُدّعاة منها ناتجة من:

1ـ إيمانك بعدم انبغائها الأخلاقيّ العقلي أو العقلائي؟!

2ـ لأنّ من يُمارسها هم من غير أبناء مذهبك ويؤمنون بكفرك واستباحة دمك، ولولاها لكنت منهم وفيهم؟!

3ـ لديك مشكلة اجتهاديّة في تطبيقها؟!

4ـ إنّك لا تدري أصلاً بأنّ الإسلام الواقعي ما قام وانتشر إلّا على أساس هذه الممارسات وحثّه عليها، وأنت ضحيّة من ضحايا التّجهيل الدّيني والمذهبي لا غير؟!

قليل من التّدبّر سيوصلك للحقيقة، وستعرف هل أنّك آمنت بدينك ومذهبك عن طريق الولادة والعشائريّات، أو عن طريق البحث والتّنقيب العلمي المحايد، فتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fjamkirann%2Fposts%2F3824767847645511&show_text=true&width=500


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...