مهر الجارية المُزوَّجة يعود لمالكها لا لها!!

27 مايو 2021
137
ميثاق العسر

هل تعلم سيّدي الموالي: أنّ على المسلم الحرّ الّذي توفّرت فيه الشّروط القرآنيّة للزّواج من الجارية أن يدفع مهرها إلى مالكها وليس لها؛ وذلك لأنّ المهر ـ عندهم ـ يُشبه الثمّن في عقد النّكاح، وفي المقام: حيث إنّ ملكيّة المنافع الجنسيّة للجارية ـ فضلاً عن شخصها ـ تعود إلى مالكها فلا طريق للزّوج الّذي يقصد […]


هل تعلم سيّدي الموالي: أنّ على المسلم الحرّ الّذي توفّرت فيه الشّروط القرآنيّة للزّواج من الجارية أن يدفع مهرها إلى مالكها وليس لها؛ وذلك لأنّ المهر ـ عندهم ـ يُشبه الثمّن في عقد النّكاح، وفي المقام: حيث إنّ ملكيّة المنافع الجنسيّة للجارية ـ فضلاً عن شخصها ـ تعود إلى مالكها فلا طريق للزّوج الّذي يقصد الانتفاع منها غير دفع المهر إلى مالكها الأصلي وهو صاحب الجارية، فيتمّ المطلوب، فتأمّل كثيراً كثيراً، ولك الخيار في تسمية هذه الممارسة بأيّ اسم تجاريّ معاصر يتناسب معها، وتسلّم أيضاً على المتمحّلين الّذين يُخبرونك بأوهام: أنّ الإسلام يمتلك خطّة تدريجيّة ممرحلة في القضاء على الاستعباد!! والله من وراء القصد.

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fjamkirann%2Fposts%2F3837919366330359&show_text=true&width=500


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...