منعهم التصرّف بأموال الدّولة يعود لعناوين ثانويّة لا لمالكيّتها!!

5 يوليو 2021
75
ميثاق العسر

لا يخفى عليك: أنّ الّذي يدعو السّيستاني وأضرابه من المراجع إلى منع التصرّف بأموال الدّولة ـ وفق الاصطلاحات المعاصرة ـ ليس هو إيمانهم بمالكيّتها لها أو أنّها عائدة إلى الشّعب كما يحسب جاهل هنا أو جويهل هناك، بل هي مجهولة المالك عندهم دون شكّ وريب، ولكنّهم يضطرّون لهذا المنع لعناوين ثانويّة؛ كي لا يلزم الهرج […]


لا يخفى عليك: أنّ الّذي يدعو السّيستاني وأضرابه من المراجع إلى منع التصرّف بأموال الدّولة ـ وفق الاصطلاحات المعاصرة ـ ليس هو إيمانهم بمالكيّتها لها أو أنّها عائدة إلى الشّعب كما يحسب جاهل هنا أو جويهل هناك، بل هي مجهولة المالك عندهم دون شكّ وريب، ولكنّهم يضطرّون لهذا المنع لعناوين ثانويّة؛ كي لا يلزم الهرج والمرج واختلال النّظام وما يضاهيها من عناوين، فليُتأمّل كثيراً كثيراً كي تعرف النّاس: “الباگها وتعرف اليوميله”، والله من وراء القصد.

https://www.facebook.com/100003369991996/videos/1156198004879086/


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...