معنى الرُشد في الطّفلة البالغة بلوغاً شرعيّاً!!

14 يونيو 2021
85
ميثاق العسر

لا يخفى عليك: أنّ اشتراط الرُشد في نـ كح الطّفلة البكر البالغة 9 سنوات أو الأكبر منها من دون علم أهلها إذا ما اتّفقت مع ناكـ حها حين العقد على عدم ممارسة الجنس العميق معها والاقتصار على الخفيف منه كما هو صريح فتاوى بعض المراجع المعاصرين، إنّما يُقصد منه الرُشد المالي لا الرُشد العرفي كما […]


لا يخفى عليك: أنّ اشتراط الرُشد في نـ كح الطّفلة البكر البالغة 9 سنوات أو الأكبر منها من دون علم أهلها إذا ما اتّفقت مع ناكـ حها حين العقد على عدم ممارسة الجنس العميق معها والاقتصار على الخفيف منه كما هو صريح فتاوى بعض المراجع المعاصرين، إنّما يُقصد منه الرُشد المالي لا الرُشد العرفي كما قد يتوهّم الواهمون، وهذا يعني أنّها تعرف ما يضرّها وما ينفعها ماليّاً، لا سيّما بعد تقاضيها المهر إثر هذه الممارسة!!

كان مهرها القرآن أو الرّسالة العمليّة أو مبلغاً ماليّاً بسيطاً تصرفه في وجوه الخير والبرّ لنشر تعاليم المذهب والإسلام الحنيف، فطوبى لها وحسن مآب، وهي راشدة دون شكّ وريب عندهم بعد اختبارها، ورُشد كلّ إنسان بحسبه، فكيف لا تكون كذلك وهي تهدف لتطبيق شعيرة أوصاها بها إمامها ومرجع تقليدها، ونصّوا عليها بأنواع الطُّرق والبيانات!!

ومن هنا تعرف: أنّ تقييد فتوى بعض المراجع المعاصرين جواز التمتّع بالطّفلة بنت التّاسعة وما فوقها بالرُشد إنّما يهدف إلى ذرّ الرّماد في عيون بسطاء مقلِّديهم فقط بغية أن يحيروا أو يفهموا من الرّشيدة بنت الثّلاثين أو الأربعين مثلاً انسياقاً مع الفهم العرفي في أعصارنا، وإلّا فهو في حقيقته وواقعه القرآني والفقهي يُشير إلى طبيعة حسن تصرّفها في المال؛ لأنّ النّكاح في حقيقته عندهم مبادلة بضعٍ بمال، فكيف في المنقطع المتمحّض في ذلك، فليُتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fjamkirann%2Fposts%2F3886710458117916&show_text=true&width=500


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...