مشتبهاً أم متشابهاً؟!

2 مارس 2021
145
ميثاق العسر

ستشعر بالغثيان وأنت تقرأ بيانات المتمحّلين من دعاة صنعة التّرقيع الّلغوي والبلاغي القرآني في تبرير الأسباب الّتي دعت لتوظيف مفردتي “مشتبهاً” و “متشابهاً” بهذه الصّيغة وبهذا السّياق، وقد جهلوا احتماليّة أن تكون هذه الارتباكات سببها عثمان وموظّفيه الّذين وقعوا في أمثال هذه التّصحيفات الكثيرة في كتابة نسخة القرآن البعدي والّتي كان الخطّ العربيّ الخالي من […]


ستشعر بالغثيان وأنت تقرأ بيانات المتمحّلين من دعاة صنعة التّرقيع الّلغوي والبلاغي القرآني في تبرير الأسباب الّتي دعت لتوظيف مفردتي “مشتبهاً” و “متشابهاً” بهذه الصّيغة وبهذا السّياق، وقد جهلوا احتماليّة أن تكون هذه الارتباكات سببها عثمان وموظّفيه الّذين وقعوا في أمثال هذه التّصحيفات الكثيرة في كتابة نسخة القرآن البعدي والّتي كان الخطّ العربيّ الخالي من التّنقيط والتّشكيل يساعد عليها، أو أنّ هناك اشتباهاً حصل في أصل التلقّي المباشر لمن حفظ الآيتين ـ وربّما الآية ـ من الرّسول مثلاً، فتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.

https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3593133944142237


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...