محمّد الصّدر يُوجب إتـ.لاف كتب الضّلال المُفسدة دينيّاً!!

29 سبتمبر 2021
55
ميثاق العسر

بعد أن أفتى بوجوب قـ.تل المسلم ولادةً ممّن وصل إلى قناعة نابعة عن دليل وبرهان في بطلان الإسلام أو إحدى ضروريّاته ولا تنفع توبته في رفع هذا الحكم عنه على الإطلاق، محمّد الصّدر: يحرّم قراءة ما يُسمّيه بكتب الضّلال الدّينيّة وغيرها، ويرى أنّ على المكلف إذا أحرز ترتّب مفسدة دينيّة عليها فيجب عليه إتلافها، ويعتقد […]


بعد أن أفتى بوجوب قـ.تل المسلم ولادةً ممّن وصل إلى قناعة نابعة عن دليل وبرهان في بطلان الإسلام أو إحدى ضروريّاته ولا تنفع توبته في رفع هذا الحكم عنه على الإطلاق، محمّد الصّدر: يحرّم قراءة ما يُسمّيه بكتب الضّلال الدّينيّة وغيرها، ويرى أنّ على المكلف إذا أحرز ترتّب مفسدة دينيّة عليها فيجب عليه إتلافها، ويعتقد بأنّ احتواء الكتاب على بعض التّشكيكات الّتي لا يستطيع سواد المجتمع الإجابة عليها كاف في صدق عنوان كتب الضّلال عليها!!

أقول: لا شكّ في امتناع واستحالة بناء أيّ تجربة ديموقراطيّة في أيّ بلد من البلدان مع تسيّد نهج أصحاب هذه الفتاوى على المشهد الدّيني والسّياسي، وأنّ أيّ إصلاح يُدّعى لا يمكن أن يكون إصلاحاً حقيقيّاً ما لم يتخلّ أصحابه جهاراً نهاراً عن مثل هذه الفتاوى المدمّرة وعن التّقديس والقداسة الّتي تلفّ أصحابها، ويجب على النّاس ـ كلّ النّاس ـ أن تقرأ وتفكّر وتبحث وتسأل دون حدود ولا جغرافيا طالما كان العلم هو الهدف الأسمى، لا أن تتحوّل إلى دُمى بيد غيرها لتسييرها كيفما يُريدون، فليُتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fjamkirann%2Fposts%2F4197655590356733&show_text=true&width=500


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...