محمّد الصّدر: يجوز للمكلَّف قـ..تـ. ل الزّاني والزّانية من المسلمين إذا علم بتحقّق زناهما عن تراضٍ ومطاوعة!!

17 يونيو 2021
74
ميثاق العسر

لا شكّ في أنّ إعطاء مثل هذه الصّلاحيّة للمكلَّف ـ مهما كان عنوانه ومقامه وكبرت عمامته أو صغرت ـ لن يخلّف غير الخراب والدّمار، ويؤسّس لشرعيّة عمل محاكم ولجان حُسبة تحت عناوين دينيّة ومذهبيّة مختلفة، لا سيّما مع الإفتاء بجواز التمتّع بالفتيات من غير علم أهلهنّ بدخول وغير دخول!! https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fjamkirann%2Fposts%2F3894943177294644&show_text=true&width=500


لا شكّ في أنّ إعطاء مثل هذه الصّلاحيّة للمكلَّف ـ مهما كان عنوانه ومقامه وكبرت عمامته أو صغرت ـ لن يخلّف غير الخراب والدّمار، ويؤسّس لشرعيّة عمل محاكم ولجان حُسبة تحت عناوين دينيّة ومذهبيّة مختلفة، لا سيّما مع الإفتاء بجواز التمتّع بالفتيات من غير علم أهلهنّ بدخول وغير دخول!!

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fjamkirann%2Fposts%2F3894943177294644&show_text=true&width=500


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...