لم تمنع الموسيقى إعماراً وبناءً على طول التّاريخ!!

18 ديسمبر 2021
560
ميثاق العسر

من يُريد الإعمار والبناء وتوفير أبسط سُبل العيش لمواطنيه وأبناء جلدته لا اعتقد أنّ الغناء والموسيقى والحفلات الرّاقصة هنا أو هناك ستمنعه من ذلك، ومن يُريد أن يمنع الغناء والموسيقى والحفلات الرّاقصة هنا أو هناك فلا حاجة لتذرّعه بالإعمار والبناء؛ فهاتان مقولتان منفصلتان مستقلّتان، الجمع بينهما ممكن وبسلاسة، وتركهما أو التمسّك بأحدهما ممكن وبسلاسة أيضاً. […]


من يُريد الإعمار والبناء وتوفير أبسط سُبل العيش لمواطنيه وأبناء جلدته لا اعتقد أنّ الغناء والموسيقى والحفلات الرّاقصة هنا أو هناك ستمنعه من ذلك، ومن يُريد أن يمنع الغناء والموسيقى والحفلات الرّاقصة هنا أو هناك فلا حاجة لتذرّعه بالإعمار والبناء؛ فهاتان مقولتان منفصلتان مستقلّتان، الجمع بينهما ممكن وبسلاسة، وتركهما أو التمسّك بأحدهما ممكن وبسلاسة أيضاً.

وبالتّالي: فعلينا أن نقول وجهات نظرنا بصراحة ووضوح تامّ من دون مكاتمة أو مواربة، إمّا أن نعزّز ثقافة “موسى بدينه وعيسى بدينه” مع عدم التّعدّي على حقوق الآخرين الأخلاقيّة المتّفق عليها بين عقلاء اليوم، ونقدّم للنّاس ـ كمسؤولين تنفيذيّين ـ خدمات العيش والرّفاهة بمعزل عن قناعتهم الفكريّة والدّينيّة، وإمّا أن نضع السّيف على رقابهم ونقايضهم بين الخدمات المفترضة وقبول الإسلام بالقوّة كما فرضه الرّسول وأصحابه وأهل بيته أو لا شيء من ذلك غير مرّ العلقم، ولكلّ من الخيارين نتائجه وردود أفعاله، فليُتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fjamkirann%2Fposts%2F4445391292249827&show_text=true&width=500


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...