كثُر على الخوئي الكذّابة مع صمت مُطبق من قبل المعنّيين تحت ذريعة مصلحة المذهب!!

8 ديسمبر 2016
1013

الصورة أدناه منشورة في مجلّة النور التّابعة لمؤسّسة المرحوم الخوئي في لندن، وقد نُشرت في مطلع تسعينات القرن المنصرم بمناسبة وفاة الخوئي، وهي تشير إلى مشاركة المرحوم الخوئي ببناء مدرسة دار العلم التي بناها في النجف الأشرف، بينما جاء المهلوسون وافترضوا إن هذه الصورة هي للمرحوم الخوئي في زيارة الأربعين، ولست أدري ما الحاجة إلى المسحاة والكرك والفاس…إلخ في زيارة الأربعين، لكنّه الكذب والجهل حينما يمتزجان+ صمت مطبق من قبل المعنيّين؛ بحجّة وذريعة مصلحة المذهب.


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...