عليّ وغنائم معركة الجمل!!

4 مايو 2021
129
ميثاق العسر

اتّفقت كلمة الرّواة كلّها على أنّ عليّاً قبض ما وجد في عسكر الجمل من سلاح ودابّة ومملوك ومتاع…إلخ فقسّمه بين أصحابه وأهله وأولاده؛ فإمّا أن تقبل هذه الحقيقة وتؤمن باستحالة تعميم مثاليّة وإنسانيّة وأخلاقيّة أصحابها على عموم البشريّة بمختلف ألوانها ولغاتها وعدم إمكان مطالبتهم بالإيمان برمزيّتهم ومثاليّتهم الّتي لا يُدانيها بشر قطّ!! وإمّا أن ترفضها […]


اتّفقت كلمة الرّواة كلّها على أنّ عليّاً قبض ما وجد في عسكر الجمل من سلاح ودابّة ومملوك ومتاع…إلخ فقسّمه بين أصحابه وأهله وأولاده؛ فإمّا أن تقبل هذه الحقيقة وتؤمن باستحالة تعميم مثاليّة وإنسانيّة وأخلاقيّة أصحابها على عموم البشريّة بمختلف ألوانها ولغاتها وعدم إمكان مطالبتهم بالإيمان برمزيّتهم ومثاليّتهم الّتي لا يُدانيها بشر قطّ!!

وإمّا أن ترفضها وتبني على نفسك ومن على شاكلتك سوراً من أوهام وخرافات ودجليّات وتطلب من النّاس التّصديق بها، فتضحك على النّاس ويضحك النّاس عليك وعلى عقلك أيضاً، فتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.

https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3766881863434110


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...