عليّ رائد الاستعباد!!

20 مايو 2021
187
ميثاق العسر

لا يُريد العاطفيّون المذهبيّون ـ وكنّا ولا زلنا نعيش في أوساطهم ـ أن يصدّقوا: بأنّ عليّاً الّذي يتغنّون بمثاليّته ويصرّون على رمزيّته وأخلاقيّته، هو نفسه: كان يستعبد الجواري ويبيعها ويشتريها، وكان لديه ما يقرب من عشرين وصيفة يطوف عليها ويغدو ويروح كما نصّت على ذلك صحاح النّصوص، لا يعجبك ذلك فلك عليّ الّذي في تمنّياتك […]


لا يُريد العاطفيّون المذهبيّون ـ وكنّا ولا زلنا نعيش في أوساطهم ـ أن يصدّقوا: بأنّ عليّاً الّذي يتغنّون بمثاليّته ويصرّون على رمزيّته وأخلاقيّته، هو نفسه: كان يستعبد الجواري ويبيعها ويشتريها، وكان لديه ما يقرب من عشرين وصيفة يطوف عليها ويغدو ويروح كما نصّت على ذلك صحاح النّصوص، لا يعجبك ذلك فلك عليّ الّذي في تمنّياتك وأحلامك، ولنا عليّ الواقعي الّذي كشفت عنه معتبرات النّصوص، فليُتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fjamkirann%2Fposts%2F3817357258386570&show_text=true&width=500


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...