عقيدتا شرب بول الإبل والاستشفاء بطين قبر الحسين!!

31 مارس 2021
149
ميثاق العسر

كما لا يتمكّن الفقيه الاثنا عشريّ من رفع اليد عن جواز أكل شيء من طين قبر الحسين بقصد الشّفاء حتّى مع ثبوت ضرريّته العلميّة، فلا يستطيع الفقيه المسلم أيضاً أن يرفع اليد عن جواز شرب بول الإبل بقصد الشّفاء مع ثبوت ضرريّته العلميّة؛ لأنّ المفروض أنّ النّصوص المجوّزة لهما والحاثّة عليهما معلّلة بالتّداوي والاستشفاء، الّلهم […]


كما لا يتمكّن الفقيه الاثنا عشريّ من رفع اليد عن جواز أكل شيء من طين قبر الحسين بقصد الشّفاء حتّى مع ثبوت ضرريّته العلميّة، فلا يستطيع الفقيه المسلم أيضاً أن يرفع اليد عن جواز شرب بول الإبل بقصد الشّفاء مع ثبوت ضرريّته العلميّة؛ لأنّ المفروض أنّ النّصوص المجوّزة لهما والحاثّة عليهما معلّلة بالتّداوي والاستشفاء، الّلهم إلّا إذا رفع اليد عن إيمانه القبلي بطبيعة الأحكام الدّينيّة المعلّلة الصّادرة من الرّسول والإمام في هذا الميدان، وادّعى كونها مقيّدة بعدم الضّرر، وهذا يعني أنّ ما افترضه نصوصاً معلّلة بالاستشفاء لم تكن كذلك، وهو خلف الفرض، فتأمّل كثيراً كثيراً لكي تفهم معنى العقيدة في المقام، والله من وراء القصد.

https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3673893579399606


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...