طهارة الباطن غير كافية للإيمان بحقّانيّة الأفكار!!

18 يناير 2021
316
ميثاق العسر

#ليس الملاك في حقّانيّة أفكارك الدّينيّة والمذهبيّة هو إخلاصك وطهارة باطنك وأخلاقيّاتك واندفاعك نحو الموت بشهامة واستبسال، وإنّما الملاك ـ بعيداً عن العواطف و “الهوبزة” العشائريّة ـ هو طبيعة أفكارك وقناعاتك الدّينيّة والمذهبيّة الّتي تحملها، وتجعلها مرتكزاً صالحاً لسلوكيّاتك وأفعالك وممارساتك وتحرّكاتك؛ فإن أدّت إلى حياة النّاس وصلاحها فطوبى لك ولإخلاصك، وإن أدّت إلى هلاك […]


#ليس الملاك في حقّانيّة أفكارك الدّينيّة والمذهبيّة هو إخلاصك وطهارة باطنك وأخلاقيّاتك واندفاعك نحو الموت بشهامة واستبسال، وإنّما الملاك ـ بعيداً عن العواطف و “الهوبزة” العشائريّة ـ هو طبيعة أفكارك وقناعاتك الدّينيّة والمذهبيّة الّتي تحملها، وتجعلها مرتكزاً صالحاً لسلوكيّاتك وأفعالك وممارساتك وتحرّكاتك؛ فإن أدّت إلى حياة النّاس وصلاحها فطوبى لك ولإخلاصك، وإن أدّت إلى هلاك بلدان بكاملها فيا لبؤسك وتعاستك، فتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.
https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3479907388798227

تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...