شيخ الطّائفة الاثني عشريّة الطّوسي: إذا تترّس المشركون بأطفالهم جاز قـ.تلهم؛ لأنّ الامتناع عن ذلك يُوجب بطلان الجهاد!!

22 يونيو 2021
219
ميثاق العسر

بلى؛ لا يخفى عليك أنّ الكلام في الجهاد الابتدائي التّوسّعي لنشر الإسلام وتوسعة رقعته حتّى مع المُدن المسالمة الّتي لا ترغب باعتناق الإسلام لعدم قناعتها بالدّليل مثلاً، أمّا الجهاد الدّفاعي فجواز مثل هذه الأمور مع توقّف الدّفاع عليها لا يحتاج إلى دليل، فتفطّن وافهم، ولا تكترث بترقيعات “شعيط ومعيط وجرّار الخيط”، والله من وراء القصد.!! […]


بلى؛ لا يخفى عليك أنّ الكلام في الجهاد الابتدائي التّوسّعي لنشر الإسلام وتوسعة رقعته حتّى مع المُدن المسالمة الّتي لا ترغب باعتناق الإسلام لعدم قناعتها بالدّليل مثلاً، أمّا الجهاد الدّفاعي فجواز مثل هذه الأمور مع توقّف الدّفاع عليها لا يحتاج إلى دليل، فتفطّن وافهم، ولا تكترث بترقيعات “شعيط ومعيط وجرّار الخيط”، والله من وراء القصد.!!

بلى؛ لا يخفى عليك أنّ الكلام في الجهاد الابتدائي التّوسّعي لنشر الإسلام وتوسعة رقعته حتّى مع المُدن المسالمة الّتي لا ترغب باعتناق الإسلام لعدم قناعتها بالدّليل مثلاً، أمّا الجهاد الدّفاعي فجواز مثل هذه الأمور مع توقّف الدّفاع عليها لا يحتاج إلى دليل، فتفطّن وافهم، ولا تكترث بترقيعات “شعيط ومعيط وجرّار الخيط”، والله من وراء القصد.!!


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...