سقوط الكبار وسقوط الوهم!!

30 يونيو 2018
1195

#سقوط الكبار في كأس العالم اليوم يعطينا درساً بليغاً مفاده: ستسقط كبار الأساطير الدّينيّة ومن بنى مجده عليها في يوم ما، ومفتاح قرب هذا اليوم بيد وعيكم، فلا تتردّدوا في تعميقه وتوسيع آفاقه، والله من وراء القصد.
#المهدويّة_الإثنا_عشريّة
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...