رفسة التّيس المذبوح!!

19 مايو 2021
197
ميثاق العسر

حقّاً أنّها صلافة وصفاقة وحماقة وجهالة؛ تضع بين يديه محكمات الآيات وصحاح الرّوايات، وما قامت عليه السّيرة والمسيرة، وتُعمّد ذلك بفتاوى مراجع الدّين المعاصرين، ومع هذا كلّه يقول لك: هناك مناهج في دراسة النّصوص، ولا ينبغي التّدليس على النّاس وترجيح فهم على آخر!! بلى؛ قلناها وللمرّة الألف: نحن معنيّون بفهم علماء الإسلام والمذهب، وليس لنا […]


حقّاً أنّها صلافة وصفاقة وحماقة وجهالة؛ تضع بين يديه محكمات الآيات وصحاح الرّوايات، وما قامت عليه السّيرة والمسيرة، وتُعمّد ذلك بفتاوى مراجع الدّين المعاصرين، ومع هذا كلّه يقول لك: هناك مناهج في دراسة النّصوص، ولا ينبغي التّدليس على النّاس وترجيح فهم على آخر!!

بلى؛ قلناها وللمرّة الألف: نحن معنيّون بفهم علماء الإسلام والمذهب، وليس لنا علاقة بكلمات “شعيط ومعيط وجرّار الخيط” ممّن لا يعرف أيّ طرفيه أطول، ومن لا يفهم ذلك ويريد أن يضحك على نفسه على طريقة “رفسة التّيس المذبوح” فهذا شأنه، وليُتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fjamkirann%2Fposts%2F3812421288880167&show_text=true&width=500


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...