رسالة إلى مراجع العناوين الثّانويّة!!

1 أكتوبر 2017
1075

#يا مصادف: إنّ عيسى لو سكت عمّا قالت النّصارى فيه لكان حقّاً على الله تعالى أن يصمّ سمعه ويعمي بصره، ولو سكتّ عمّا قاله أبو الخطّاب لكان حقّاً على الله أن يصمّ سمعي ويعمي بصري» [جعفر بن محمد الصّادق “ع”، رجال الكشّي: ج2، ص588].


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...