دورات التّسقيط والتّفسيق العراقيّة!!

9 مايو 2018
991

#اعتقد إنّ دورات التّسقيط والتّفسيق والاتّهامات والافتراءات والّتي يدخلها ويشارك فيها معظم صنوف وطبقات الشّعب العراقي في أيّام الانتخابات اسهمت وستسهم في تأهيله الأخلاقي والدّيني بطريقة سلبيّة لن تنفع في تغيير مساره بعد ذلك نصيحة سماويّة أو أرضيّة؛ والعراقيّ الّذي تخرّج من هذه الدّورات هو الّذي سيشارك في الزّيارات الشّعبانيّة والأربعينيّة والعاشوريّة وغيرهنّ من الممارسات والطّقوس الدّينيّة والمذهبيّة، وهو الّذي سيلقي عليك محاضرات طويلة عريضة في ضرورة التّخلّق بأخلاق القرآن وأهل البيت “ع” وسيرة السّلف الصّالح والابتعاد عن مواطن الشّبهات، أمّا السّعيد فهو الّذي يبحث عن مصدر رزقه ومصالحه بعيداً عن هذه المناكفات والاحترابات، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...