خطوات على طريق التّنوير!!

16 أغسطس 2018
876
ميثاق العسر

#في القادم من المقالات سوف نتقدّم خطوة نعدّها جريئة جدّاً في أوساطنا الشّيعيّة الإثني عشريّة، نحاكم فيها أحقيّة السيّدة فاطمة الزّهراء “ع” بفدك وفقاً لقواعد الصّناعة الفقهيّة المتداولة في الفقه الإثني عشريّ المعاصر ومرتكزاته الرّوائيّة [ونرجو التّركيز على جميع هذه القيود]؛ لنرى هل إنّ إقطاع الرّسول “ص” فدك ـ ويبدو إنّها ممنوعة من الصّرف ـ […]


#في القادم من المقالات سوف نتقدّم خطوة نعدّها جريئة جدّاً في أوساطنا الشّيعيّة الإثني عشريّة، نحاكم فيها أحقيّة السيّدة فاطمة الزّهراء “ع” بفدك وفقاً لقواعد الصّناعة الفقهيّة المتداولة في الفقه الإثني عشريّ المعاصر ومرتكزاته الرّوائيّة [ونرجو التّركيز على جميع هذه القيود]؛ لنرى هل إنّ إقطاع الرّسول “ص” فدك ـ ويبدو إنّها ممنوعة من الصّرف ـ إلى بنته فاطمة “ع” كان بنحو التّمليك أم كان بنحو إباحة التّصرّف فقط، وعلى هذا الأساس فإذا رأى الإمام الإلهيّ أو المنتخب من الأمّة المصلحة في استرجاعها أو منحها إلى شخص آخر فهل يمكنه ذلك؟!
#ولكن لا يفوتني أن أذكّر بنقطة جديرة بالاهتمام أرجو الالتفات إليها: من لا تسعفه عاطفته ومشاعره ودموعه الّتي ذرفها طويلاً أن يتحمّل مثل هذه البحوث العلميّة الموضوعيّة الصّرفة فأتمنّى عليه أن يغادر الصّفحة وأن لا يكدّر صفو مسارها العلميّ بوعظ هنا أو تهريج هناك؛ كما أتمنّى على جميع المتابعين الجاديّن أن يبتعدوا عن لغة الإساءة أو التّجاوز على المعلّقين العلميّين ولا على غيرهم أيضاً، وأن لا يُعطوا بذلك ذريعة لأعداء الصّفحة الدّائميّين لمهاجمتها، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر
#الإمامة_الإثنا_عشريّة
#مرجعيّات_مجهول_المالك


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...