جواز إسقاط الدّولة عن طريق الاختلاس والسّرقة وما يُضاهيهما من ممارسات وسلوكيّات معروفة إذا ما كانت الحكومة ظالمة وفقاً لبياناتهم!!

7 يوليو 2021
65
ميثاق العسر

وحيث إنّ ظلم كلّ حكومة بحسبها، وكلّ جهة سياسيّة متديّنة تُشخّص ذلك بطريقتها، فينفتح باب الاختلاسات والسّرقات على مصراعيه، وبعناوين شرعيّة أيضاً، من دون تفريق ما بين الدّولة والحكومة، فتدبّر وافهم!! https://www.facebook.com/100003369991996/videos/402242487780388/


وحيث إنّ ظلم كلّ حكومة بحسبها، وكلّ جهة سياسيّة متديّنة تُشخّص ذلك بطريقتها، فينفتح باب الاختلاسات والسّرقات على مصراعيه، وبعناوين شرعيّة أيضاً، من دون تفريق ما بين الدّولة والحكومة، فتدبّر وافهم!!

https://www.facebook.com/100003369991996/videos/402242487780388/


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...