تمحّلات التمسّك بالسّياق القرآني!!

9 مارس 2021
183
ميثاق العسر

حينما يضيق الخناق على الملقّنين دينيّاً ومذهبيّاً يلجأون إلى التوسّل بكذبة السّياق، وقد نسوا أو جهلوا: أنّ أصل هذه الآيات وغيرها كتبها الخليفة عثمان وموظّفوه بتوسّط أخبار الآحاد؛ وبالتّالي: فاحتمال التّصحيف وارد جدّاً إن لم نقل غير ذلك، وفي النّهاية نحن نريد أن نعرف: أنّ الأرض قبل نزول الماء عليها هل هي هامدة أم خاشعة […]


حينما يضيق الخناق على الملقّنين دينيّاً ومذهبيّاً يلجأون إلى التوسّل بكذبة السّياق، وقد نسوا أو جهلوا: أنّ أصل هذه الآيات وغيرها كتبها الخليفة عثمان وموظّفوه بتوسّط أخبار الآحاد؛ وبالتّالي: فاحتمال التّصحيف وارد جدّاً إن لم نقل غير ذلك، وفي النّهاية نحن نريد أن نعرف: أنّ الأرض قبل نزول الماء عليها هل هي هامدة أم خاشعة بمعزل عن السّياق؟! فتفطّن كثيراً، والله من وراء القصد.

https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3610142722441359


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...