بين مصلحة التّشيّع العليا ومصلحة الوطن!!

30 أغسطس 2017
501

شخصيّاً لم أقرأ ما يبرّر عمليّة التّفاوض الأخيرة لحزب الله في البيان الأخير الصّادر من قيادتهم “رعاها الله” سوى قضيّة الوطنيّة الّلبنانيّة العميقة في النّقطة الرّابعة منه، وهي مسألة ينبغي علينا كعراقيّين أن نتعلّم منها ونتحلّى بها أيضاً تاركين وهم ما يُصطلح عليه بمصلحة التّشيّع العليا ولنفكّر بمصلحة وطننا، لذا أتمنّى لملمة الموضوع وعدم استغلاله لتصفية حسابات أقليميّة أو داخليّة أو غير ذلك، والله من وراء القصد.


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...