بين رمضان الله ورمضان الرّوايات!!

16 يونيو 2018
1100
ميثاق العسر

#أورد الكليني ـ صاحب أهمّ كتاب إثني عشريّ معتبر ـ رّوايات نّاصة على إنّ شهر رمضان ثلاثون يوماً لا ينقص أبداً، كما أورد الصّدوق في فقيهه ـ وهو رئيس المحدّثين الإثني عشريّة كما يصفوه والمولود بدعاء الحجّة “ع” أيضاً كما يقولون ـ بعض هذه الرّوايات وزيادة أيضاً بل وأفتى على أساسها، ونص على إنّ هذا […]


#أورد الكليني ـ صاحب أهمّ كتاب إثني عشريّ معتبر ـ رّوايات نّاصة على إنّ شهر رمضان ثلاثون يوماً لا ينقص أبداً، كما أورد الصّدوق في فقيهه ـ وهو رئيس المحدّثين الإثني عشريّة كما يصفوه والمولود بدعاء الحجّة “ع” أيضاً كما يقولون ـ بعض هذه الرّوايات وزيادة أيضاً بل وأفتى على أساسها، ونص على إنّ هذا الرأي هو مذهب خواصّ الشيعة وأهل الاستبصار منهم؛ والأخبار في ذلك موافقة للكتاب ومخالفة للعامّة، فمن ذهب من ضعفة الشيعة إلى الأخبار التي وردت للتقيّة في: أنّه ينقص ويصيبه ما يصيبه الشهور من النقصان والتمام، اُتّقي منه كما يُتّقى من العامّة، ولا يُعلّم إلّا بالتّقيّة كائناً من كان، إلّا أن يكون مُسترشداً فيُرشد ويُبيّن له؛ فإنّ البدعة إنّما تُماث وتبطل بترك ذكرها، ولا قوّة إلّا بالله [من لا يحضره الفقيه: ج2، ص171؛ الخصال: ج2، ص531].
#أقول: أوردت هذا الكلام ليس لأجل أن أصغي إلى مناقشة المفيد أو الطّوسي له وردّهما روايات وردت في الأصول والكتب المعتبرة خلافاً لمن يدّعي إنّ المتقدّمين كانوا ينظرون لروايات الكافي أو الفقيه على إنّها قطعيّة الصّدور، وإنّما لأجل أن أوضّح للمتابعين إنّ من يعيش بهذا الأفق ويفكّر بهذه الطّريقة سوف يسقط قناعاته الآيدلوجيّة ومرتكزاته العقائديّة على الموروث الرّوائي مهما تحلّى بالورع والتّقوى، وبالتّالي فلا يمكن أن يُطمئنّ لتفرّداته، فتأمّل والله من وراء القصد.
#الأطروحة_المهدويّة
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...