بلوغ البنت ورشدها في التّاسعة عندهم!!

11 يونيو 2021
80
ميثاق العسر

هناك أكثر من 25 رواية في التّراث الشّيعي الاثني عشريّ تنصّ على بلوغ البنت في التّاسعة، ومن الطّبيعي أن يترافق الرُشد لا السّفه معه عادة، وعليه: فمن يُريد أن يتنكّر لهذا الواقع، ويتمسّك برواية يتيمة لم يكترث فقهاء الطّائفة بها بعد أن قضى عموم حياته منساقاً معهم في ذلك، ويُريد أن يحفظ “الطّاس والحمّام” الكلامي […]


هناك أكثر من 25 رواية في التّراث الشّيعي الاثني عشريّ تنصّ على بلوغ البنت في التّاسعة، ومن الطّبيعي أن يترافق الرُشد لا السّفه معه عادة، وعليه: فمن يُريد أن يتنكّر لهذا الواقع، ويتمسّك برواية يتيمة لم يكترث فقهاء الطّائفة بها بعد أن قضى عموم حياته منساقاً معهم في ذلك، ويُريد أن يحفظ “الطّاس والحمّام” الكلامي نفسه، فعلينا أن نحمل ممارسته هذه على محمل آخر لا حاجة لتسميته، فتأمّل كثيراً كثيراً لتميّز ما بين التّنوير والتّرقيع، والله من وراء القصد.

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fjamkirann%2Fposts%2F3878857078903254&show_text=true&width=500


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...