النّفاق السّلوكي من مظاهر المجتمع المتديّن!!

27 سبتمبر 2021
69

يمارسون ألوان الضّرب والتّعنيف وتوظيف المفردات الهابطة بأنواعها مع أولادهم يوميّاً، ويتحوّلون إلى نماذج مثاليّة تخجّلك من أخلاقها ورفعة سلوكها لمجرّد رؤية مثيل ممارساتهم مصوّراً ومنشوراً في الملأ العامّ، ويبدأ الشّجب والتّنديد يطول ويعرض!!

الحلول تبدأ باستقباح النّصوص الدّينيّة والمذهبيّة الّتي تسوّغ هذه الممارسات مهما كانت مقامات أصحابها وطبيعة مصادرها، وإعادة بناء منظومة القيم التّربويّة والسّلوكيّة وفق القيم الأخلاقيّة المتعالية والقوانين الوضعيّة المشتقّة منها حصراً، ومن غير ذلك فنحن نعمّق لنفاقنا السّلوكي بنفاق ديني ومذهبي أكبر… فلنتأمّل كثيراً علّنا نستفيق، والله من وراء القصد.

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fjamkirann%2Fposts%2F4183145601807732&show_text=true&width=500


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...