الموسيقى الّلفظيّة القرآنيّة لا تنتج حقّانيّة لمضامينها!!

18 فبراير 2021
137
ميثاق العسر

اعلم عزيزي الموالي: أنّ الموسقة والألحان الحزينة الّتي تُقرأ بها بعض الآيات القرآنيّة لا يمكن أن تقف مانعاً أمام طرح الأسئلة الجادّة تجاه حقّانيّة مضامينها وانسجام تعاليمها؛ فهذه الموسيقى الّلفظيّة والألحان والأنغام والمقامات الموظّفة في قراءتها مجرّد قوالب تُستخدم في مضامين مختلفة بل ومتضادّة أيضاً، ولا يمكن أن تُجعل دليلاً على تماميّة المضمون أصلاً، نعم؛ […]


اعلم عزيزي الموالي: أنّ الموسقة والألحان الحزينة الّتي تُقرأ بها بعض الآيات القرآنيّة لا يمكن أن تقف مانعاً أمام طرح الأسئلة الجادّة تجاه حقّانيّة مضامينها وانسجام تعاليمها؛ فهذه الموسيقى الّلفظيّة والألحان والأنغام والمقامات الموظّفة في قراءتها مجرّد قوالب تُستخدم في مضامين مختلفة بل ومتضادّة أيضاً، ولا يمكن أن تُجعل دليلاً على تماميّة المضمون أصلاً، نعم؛ اعتاد العرب الأوائل على موسقة ألفاظهم وتنويع معانيهم وتطويق جملها بصور البيان وألوان البديع، حتّى جنح جملة من أهل القلم لامتلاك القلوب عن طريق براعة الأسلوب، لكنّ هذا شيء، وحقّانيّة المضمون شيء آخر، لذا عليك أن تذهب صوب المنطق العلميّ في محاكمة النّصوص وقراءتها، والابتعاد عن سلوك طريق الموسيقى والألحان لإثبات حقّانيّة الأفكار، فتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.

https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3560066850782280


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...