المقياس في صحّة الأخبار ليس هو الصّورة المثاليّة!!

20 يناير 2021
215
ميثاق العسر

#النّاس تدافع عن عليّ المذهبي الّذي رسمته في ذهنها، ولا تعرف شيئاً عن عليّ الواقعيّ الّذي كشفت عنه صحاح النّصوص ومعتبرات الأخبار بالمطلق، وتتخيّل أيضاً: أنّ ميزان صحّة الأخبار وسقمها بل ومعقوليّتها هو: مقدار انسجامها مع صورة عليّ المذهبيّ الّذي تعشقه وتزوره وتلثم ضريحه وتذرف الدّموع الّتي تستدرّها المنابر في سبيله، وما أن تسمع خبراً […]


#النّاس تدافع عن عليّ المذهبي الّذي رسمته في ذهنها، ولا تعرف شيئاً عن عليّ الواقعيّ الّذي كشفت عنه صحاح النّصوص ومعتبرات الأخبار بالمطلق، وتتخيّل أيضاً: أنّ ميزان صحّة الأخبار وسقمها بل ومعقوليّتها هو: مقدار انسجامها مع صورة عليّ المذهبيّ الّذي تعشقه وتزوره وتلثم ضريحه وتذرف الدّموع الّتي تستدرّها المنابر في سبيله، وما أن تسمع خبراً يهزّ هذه الصّورة حتّى تراها ترعد وتزبد وتهاجم ناقله بأبشع الأوصاف.
#وهي تجهل أنّ هذا الخبر قد رواه الثقات الأجلّاء في مذهبهم، واعتمده في مصنّفاته وفتاواه من هو أكثر ولاءً ومحبّة وعشقاً وذوباناً في عليّ وأولاده منهم، ولم يرَ فيه أيّ إساءة أو تجريح على الإطلاق، بل موضعه في سياقه الطّبيعي، ولهذا تصبح مهمّة فتح كوّة في داخل هذا الدّهليز المذهبيّ صعبة ومعقّدة، ولكنّ أوّل الغيث يبدأ بقطرة، فتفطّن كثيراً، والله من وراء القصد.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏
 

تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...