المعتقدات الولاديّة وفقدان الدّليل!!

10 أكتوبر 2020
397
ميثاق العسر

#يقولون: إن الفيلسوف الانجليزيّ الشّهير برتراند رُسل المتوفّى سنة: “1970م” كان قد عمد إلى إلقاء محاضرة عامّة في مكان ما للدّفاع عن إلحاده، فوقفت امرأة غاضبة في نهاية المحاضرة وقالت له: يا رُسل، ماذا ستقول حينما تقف أمام عرش الله يوم القيامة؟! فأجابها رُسل على البداهة: سأقول: آنا آسف للغاية، لكنّك لم تقدّم لنا أدلّة […]


#يقولون: إن الفيلسوف الانجليزيّ الشّهير برتراند رُسل المتوفّى سنة: “1970م” كان قد عمد إلى إلقاء محاضرة عامّة في مكان ما للدّفاع عن إلحاده، فوقفت امرأة غاضبة في نهاية المحاضرة وقالت له: يا رُسل، ماذا ستقول حينما تقف أمام عرش الله يوم القيامة؟! فأجابها رُسل على البداهة: سأقول: آنا آسف للغاية، لكنّك لم تقدّم لنا أدلّة كافية على وجودك!!
#وبغض الطّرف عن قناعات واعتقادات رُسل الإلحاديّة الّتي لا نؤمن بها، لكن يبدو لي أنّ نسبة هائلة من المعتقدات الدّينيّة والمذهبيّة الّتي ولدنا عليها لا تعاني من هذه المشكلة الأزليّة الّتي خطّتها إجابة رُسل فقط، بل تفتقد لأبسط مقوّمات الدّليل الموضوعي المحايد أيضاً، ولهذا ما لم نتوجّه لتقديم أدلّة موضوعيّة وحياديّة وسليمة لهذه المعتقدات، فإنّ الإيمان بها لا يتنجّز في عنق المكلّف بالمُطلق ولو عن طريق ما يُسمّى: نظريّة حقّ الطّاعة وتنجّز الاحتمال، فتأمّلوا كثيراً يا أولي الألباب، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...