القرآن البعدي في معرض العراق الدّولي

9 ديسمبر 2020
333
#لو كانت السّماء مهتمّة بتحويل القرآن من ظاهرة صوتيّة إلى دستور دينيّ دائميّ لعموم البقاع والأصقاع بمختلف لغاتها وألسنتها حتّى نهاية الدّنيا، لبادرت لكتابته بنفسها أو بإشرافها.
#والتّالي بأسره باطل، فالمقدّم مثله.
#أمّا بيان الملازمة وبطلان الّلازم فيجد المتابع الجادّ شيئاً من تجلّياته في كتابنا القرآن البعدي، والّذي يجده في معرض بغداد الدّولي للكتاب في جناح دار الرّافدين، والله من وراء القصد.
لا يتوفر وصف للصورة.
https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3380077378781229

تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...