الصّادق يؤسّس لمتعة الأطفال، والمراجع المعاصرون يتبعونه من ضيق الخناق، والمهرّجون يرمون الغرب بالانحلال والانحراف؛ ويتّهمونه بتصدير الموبقات والتمرّد على الأعراف إلينا، وهم يجهلون أبسط فتاوى أئمّتهم ومراجعهم!!

10 يونيو 2021
102
ميثاق العسر

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fjamkirann%2Fposts%2F3875931339195828&show_text=true&width=500


https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fjamkirann%2Fposts%2F3875931339195828&show_text=true&width=500


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...