الصّادق والباقر: لا ترث الزّوجة من الأرض شيئاً!!

9 أبريل 2021
164
ميثاق العسر

إلى من غُرّر بهم وحسبوا: أنّ الأئمّة المؤسّسين لا يفتون على خلاف نصّ وظاهر نسخة القرآن المتداولة، ليرجعوا إلى رسائل مراجع تقليدهم على أقلّ تقدير؛ ليعرفوا طبيعة الطُعم الّذي أكلوه ولا زالوا، وليكفّوا عن خرافة أنّ الرّواية إذا كانت مخالفة للقرآن الّذي في تمنّياتهم فلم يقلها الإمام قطّ حتّى وإن صحّ إسنادها، ويتأمّلوا كثيراً كثيراً، […]


إلى من غُرّر بهم وحسبوا: أنّ الأئمّة المؤسّسين لا يفتون على خلاف نصّ وظاهر نسخة القرآن المتداولة، ليرجعوا إلى رسائل مراجع تقليدهم على أقلّ تقدير؛ ليعرفوا طبيعة الطُعم الّذي أكلوه ولا زالوا، وليكفّوا عن خرافة أنّ الرّواية إذا كانت مخالفة للقرآن الّذي في تمنّياتهم فلم يقلها الإمام قطّ حتّى وإن صحّ إسنادها، ويتأمّلوا كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.

https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3700887033366927


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...