السّرقات العلميّة الفاضحة!!

4 نوفمبر 2020
427
#أقدم بعض من لا يُحسن القراءة والكتابة ـ ممّن يعشقون إطالة الّلحى، وتكبير العمامة، وتكثير الألقاب ـ على السّرقة الحرفيّة لبعض مقالاتي المرتبطة بالمرحوم المحدّث النّوري ومن دون فهم لأهدافها ومراميها وطباعتها في كتاب بعنوان مموّه لا يحمل سوى الجهالات، وفي الوقت الّذي اشمئزّ فيه من مثل هذه الممارسات المقرفة والمخجلة والّتي لا تكشف سوى عن جهالة صاحبها وصفاقته، أوّد الإشارة إلى أنّ كشف السّرقات في هذه الأزمنة ـ سيّما الفاضحة منها والّتي سرقت حتّى علامات التعجّب الّتي أضعها في عناوين المقالات ـ لا يحتاج إلى متابعة واستقصاء وفحص، بل هو في متناول الجميع، والمتابعون الجادّون يميّزون كتابة الشّخص من خلال نثره ومفرداته، فكيف بمن تعمّد لغة النّسخ والّلصق، ولله في خلق هؤلاء شؤون وشؤون!!
لا يتوفر وصف للصورة.
https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3286709194784715

تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...