الخوئي واسترقاق الوافدين!!

2 أغسطس 2018
1207
ميثاق العسر

#قيل لمرجع الطّائفة الأعلى السّابق المرحوم الخوئي: «التّأشيرة أو كرت الزيارة أو الإقامة الدّائمة التي تُعطيها سفارة الدّولة الإسلامية للكافر الّذي يأتي إلى بلاد الإسلام هل تُعتبر عهداً بحيث لا يجوز استرقاقه؟». #فأجاب سماحته قائلاً: «لا تعتبر عهداً». [منية السّائل: ص218]. #ومن حقّي أن أسأل الواعين ممّن يقرأون كلماتي: ماذا لو وضعنا هذه الفتوى على […]


#قيل لمرجع الطّائفة الأعلى السّابق المرحوم الخوئي: «التّأشيرة أو كرت الزيارة أو الإقامة الدّائمة التي تُعطيها سفارة الدّولة الإسلامية للكافر الّذي يأتي إلى بلاد الإسلام هل تُعتبر عهداً بحيث لا يجوز استرقاقه؟».
#فأجاب سماحته قائلاً: «لا تعتبر عهداً». [منية السّائل: ص218].
#ومن حقّي أن أسأل الواعين ممّن يقرأون كلماتي: ماذا لو وضعنا هذه الفتوى على أبواب السّفارات العراقيّة في عموم أنحاء العالم، فمن هو الّذي سيجازف بحياته ويأتي إلى العراق مثلاً؟! خصوصاً والخوئي يفسّر الكافر الحربي بمطلق الكافر الأصلي الّذي لم يتعهّد بدفع الجزية بما يشمل الكتابي أيضاً كما في الحاشية؟! [المصدر السّابق: ص217].
#وفي عقيدتي إنّ أمثال هذه الفتاوى يجب أن يُكتب عليها كما يُكتب على بعض الأفلام السّينمائيّة: “ممنوع على الأحدث”، وإنّ هذا الّلون من الفقه ومن يعتقد بكونه قادراً على بناء دولة مدنيّة معاصرة تحترم حقوق الإنسان لا يمكن أن يدير قرية صغيرة فضلاً عن ناحية، والصّحيح في رأينا كما كرّرنا مراراً: إعادة النّظر في المقولات الكلاميّة الّتي ولّدت لهذا الفقه وأصحابه مرجعيّات معرفيّة مذهبيّة خاطئة لا تنتج غير هذه الإفتاءات، فتأمّل، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر
#مرجعيّات_مجهول_المالك


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...