الخوئي: عبادات غير الاثني عشريّ كسرابٍ بقيعةٍ!!

24 أكتوبر 2020
206
ميثاق العسر

#في معرض حديثه عن شرطيّة الإيمان في صحّة الاعتكاف، بمعنى أنّ الاعتكاف وغيره من العبادات لا تصحّ إلّا من الشّيعي الاثني عشريّ، نصّ أستاذ الفقهاء والمراجع الاثني عشريّة المعاصرين، أعني المرحوم الخوئي المتوفّى سنة: “1413هـ” في مجلس درسه الفقهي قائلاً: «إنّ هناك روايات كثيرة دلّت على أنّ صحّة العبادات بأسرها منوطة بالولاية، فغير الموالي للأئمّة […]


#في معرض حديثه عن شرطيّة الإيمان في صحّة الاعتكاف، بمعنى أنّ الاعتكاف وغيره من العبادات لا تصحّ إلّا من الشّيعي الاثني عشريّ، نصّ أستاذ الفقهاء والمراجع الاثني عشريّة المعاصرين، أعني المرحوم الخوئي المتوفّى سنة: “1413هـ” في مجلس درسه الفقهي قائلاً: «إنّ هناك روايات كثيرة دلّت على أنّ صحّة العبادات بأسرها منوطة بالولاية، فغير الموالي للأئمّة الاثني عشر “صلوات اللّه عليهم أجمعين” أعماله كسرابٍ بقيعةٍ وجودها كالعدم، ولا تنفعه إلّا الحسرة والنّدم». [موسوعة الخوئي: ج22، ص341].
#وهنا نسأل: ماذا لو أخبرنا أهل السنّة بأنّ أهل البيت الّذين يقدّسهم المذهب الاثنا عشريّ يقولون عنكم هذا الكلام، فهل سيحترمونهم أم سيلعنونهم وشيعتهم أيضاً، ويفتون بكفرهم وجواز قتلهم؟!
#لماذا نُريد من الآخر أن يحترم عقائدنا ويتفهّمها، وهي قائمة على أساس تكفير رموز الآخر ولعنه ليل نهار، بل والحكم بعدم صحّة عبادات محبّيهم أو عدم استحقاقها الثّواب أصلاً؟!
#هذه وغيرها من الحقائق الرّاكزة تؤكّد بما لا مزيد عليه ما أكّدناه مراراً من: أنّ المذهب الشّيعي سنخ مذهب قائم على أساس استعداء الآخر ولعن رموزه وسحب المشروعيّة الكلاميّة والفقهيّة منه من الأساس، وإذا سلبنا هذا الفصل المقوّم للمذهب الاثني عشريّ فسوف ينهار من رأس، وعليه: فكلّ من يقول لكم إنّه قادر على تخفيف الاحتقان والبغض والكراهيّة بين المذهب وبقيّة المذاهب الإسلاميّة الأخرى وهو ملتزم بقواعد المذهب الاثني عشريّ فهو إمّا جاهل أو يريد الضّحك على نفسه بممارسة التقيّة فقط، وكلّ ما يستطيع فعله هو إخفاء بعض الحقائق أو تمييعها؛ حتّى تسليم الرّاية إلى المهدي حسب معتقداتهم، غير هذه الحقيقة كذب في كذب، فتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر

لا يتوفر وصف للصورة.

https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3253913484730953


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...