الحيل الشّرعيّة المنبثقة عن الزّواج من الرّضيعة!!

10 أغسطس 2020
274
ميثاق العسر

#يصدف كثيراً وخصوصاً في العراق: أن يعيش الأشقّاء المتديّنون في بيت واحد ويتزوّجون، فيكون الحجاب مشكلة وأزمة بين زوجاتهم، وتتعمّق المشكلة أكثر حينما يكون البيت صغيراً ويكون فيه الأب والجد وينبغي على الجميع الحضور إلى مأدبة الطّعام، وبغية علاج أمثال هذه المشاكل كتب المرجع الأعلى الاثنا عشريّ حينها المرحوم أبو الحسن الأصفهاني المتوفّى سنة: “1365هـ” […]


#يصدف كثيراً وخصوصاً في العراق: أن يعيش الأشقّاء المتديّنون في بيت واحد ويتزوّجون، فيكون الحجاب مشكلة وأزمة بين زوجاتهم، وتتعمّق المشكلة أكثر حينما يكون البيت صغيراً ويكون فيه الأب والجد وينبغي على الجميع الحضور إلى مأدبة الطّعام، وبغية علاج أمثال هذه المشاكل كتب المرجع الأعلى الاثنا عشريّ حينها المرحوم أبو الحسن الأصفهاني المتوفّى سنة: “1365هـ” حيلة فقهيّة لتجاوزها، فقال في رسالته العمليّة المسمّاة وسيلة النّجاة:
#تنبيه: إذا كان أخوان في بيت واحد مثلاً، وكانت زوجة كلّ منهما أجنبيّة عن الآخر، وأرادا أن تصير زوجة كلّ منهما من محارم الآخر حتّى يحلّ له النّظر إليها، يمكن لهما الاحتيال بأن يتزوّج كلّ منهما بصبيةٍ، وترضع زوجة كلّ منهما زوجة الآخر رضاعاً كاملاً، فتصير زوجة كلّ منهما أمّاً لزوجة الآخر، فتصير من محارمه، وحلّ نظره إليها، وبطل نكاح كلتا الصّبيتين؛ لصيرورة كلّ منهما بالرّضاع بنت أخي زوجها». [وسيلة النّجاة: ج2، ص324، ط 8].
#وحيث إنّ المرحوم الخميني المتوفّى سنة: “1409هـ” قد اعتمد على رسالة الأصفهاني في كتابة رسالته العمليّة فنلاحظ مثل هذه الحيلة الشّرعيّة في رسالته المسمّاة تحرير الوسيلة أيضاً، وقد تبع الأصفهاني جملةٌ من مراجع قم، وتبع الخميني جملة من تلامذته في ذلك أيضاً.
#ولمّا وصلت النّوبة إلى المرحوم محمّد الصّدر المستشهد سنة: “1419هـ” وكتب رسالته العمليّة منهج الصّالحين ملفّقة من رسائل أساتذته الّذين سبقوه نقل هذه الحيلة بعينها ناسباً إيّاها إلى بعض أساتذته ويقصد به المرحوم الخميني، والظّاهر إنّه لم يكن يعلم بورودها في وسيلة النّجاة للأصفهاني، لكنّه أضاف بعض القيود التّوضيحيّة إليها. [منهج الصّالحين: ج4، مسألة: 101؛ ما وراء الفقه: ج6 ،ص296].
#وبغضّ النّظر عن الإشكالات الفقهيّة والأصوليّة في مثل هذه الحيل الشّرعيّة الّتي يتناقلها الأعلام دون نظر لمخلّفاتها الاجتماعيّة وتسويلاتها الشّيطانيّة، لكنّها بطبيعة الحال تمتلك جذوراً روائيّة معتبرة عندهم يمكن للباحث المحايد تلمّسها بوضوح في الموروث الدّيني والمذهبي بنحو عام، وهي تكشف عن أزمة أخلاقيّة عميقة في توظيف صغار الإناث في تحقيق مآرب مختلفة، وتكشف عن أنّ الفقه المولود في لحظة تأسيس المذاهب في القرن الأوّل الهجري وما بعده إنّما هو اجتهادات وتصوّرات تنطلق من قناعات شخصيّة وقيمتها بقيمة الدّليل المُقام عليها، وليس لها أي مسحة سماويّة غيبيّة تميّز أحدها عن الآخر وإن سوّق لمعتنقيه على هذا الأساس، فتأمّل كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...