الحجّ فريضة التّوحّد لا المذهبيّة البغيضة!!

31 أغسطس 2017
893

#يُعدّ الإمام جعفر بن محمد الصّادق “ع” أحد الرّواة الّذين روى عنهم مسلم في صحيحه رواية صفة حجّ رسول الله “ص”، وهي رواية طويلة ومفصّلة رواها مسلم بإسناده عن الصّادق عن أبيه الباقر “ع” عن جابر بن عبد الله الأنصاري، ولعلّ هذا هو السّبب في قلّة الاختلافات الحاصلة بيننا وبين أهل السُنّة في فريضة الحجّ وشعائرها، ونتمنّى التّوفيق لعرض بعض دلالاتها لاحقاً.
#وفي هذا السّياق يُروى صحيحاً: إنّ الملك سعود بن عبد العزيز حينما زار إيران عام: “1955م” وقدّم عن طريق مندوبه مجموعة هدايا للمرجع الشّيعي الأعلى في وقتها المرحوم السيّد البروجردي “١٩٦١م”، أرسل الأخير الرّواية أعلاه كهديّة للملك سعود بن عبد العزيز، وبعث إليه معها رسالة عن طريق سفير المملكة العربيّة السّعوديّة في طهران آنذاك جاء فيها ما يلي: «… ولما كان أمر الحجّ في هذه السنين بيد جلالة الملك؛ أرسلت حديثاً طويلاً في صفة حجّ رسول الله “ص” رواها مسلم في صحيحه وأبو داود في سننه، ويُستفاد منه أكثر أحكام الحجّ إن لم يكن كلّها؛ لترسله إلى جلالة الملك هدية منّي إليه، وتُبلغه سلامي وتحياتي، وأسأل اللّه عزّ شأنه أن يؤلف بين قلوب المسلمين، ويجعلهم يداً واحدة على من سواهم، ويوجههم إلى أن يعملوا بقول الله تعالى: “واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرّقوا”، وأن يجتنبوا التّدابر والتّباغض واتّباع الشهوات الموجبة لافتراق الكلمة، وأن يلتزموا بقول الله: “ياأيّها الّذين آمنوا إذا ضربتم في سبيل الله فتبيّنوا ولا تقولوا لمن ألقى إليكم السّلام لست مؤمناً تبتغون عرض الحياة الدّنيا”، والسّلام عليكم ورحمة الله».
#‌لكن آسفي إنّنا نصرّ على الابتعاد عن جسم الأمّة الإسلاميّة ببعض فتاوانا وممارساتنا وطقوسنا يوماً بعد يوم وبمختلف الحيل والذّرائع أيضاً وحتّى في نفس الحجّ ومشاعره، كما إنّ الطّرف الآخر لا يريد أن يفتح صدره لاحتوائنا ويسعى بمختلف الطّرق أيضاً لطردنا… أسأل الله تعالى أن يبعد الأمّة الإسلاميّة عن التّناحر والتّباغض وأن يُغلق دكاكين جميع الأطراف السُنيّة والشّيعيّة الّداعيّة لذلك إنّه سميع مجيب.


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...