التّبنّي حرام ولكن لا بأس بالزّواج من طليقات الأولاد بالتبنّي!!

18 فبراير 2021
233
ميثاق العسر

إذا كان التّبنّي حراماً في القرآن، وقد أقدم الإسلام على منع هذا العمل الأخلاقي الكبير؛ لعلل وحِكم مجهولة كما قالوا، فما هو الدّاعي أن يُقدم الرّسول على الزّواج من طليقة ابنه بالتّبنّي، ويفلسف مثل هذا الإقدام على أنّه لحثّ المؤمنين ـ في طول عمود الزّمان ـ على الزّواج من طليقات أولادهم بالتّبنّي ورفع الحرج والإثم […]


إذا كان التّبنّي حراماً في القرآن، وقد أقدم الإسلام على منع هذا العمل الأخلاقي الكبير؛ لعلل وحِكم مجهولة كما قالوا، فما هو الدّاعي أن يُقدم الرّسول على الزّواج من طليقة ابنه بالتّبنّي، ويفلسف مثل هذا الإقدام على أنّه لحثّ المؤمنين ـ في طول عمود الزّمان ـ على الزّواج من طليقات أولادهم بالتّبنّي ورفع الحرج والإثم الّذي يشعرون به تجاه ذلك؛ فإنّ أصل التّبنّي قد حُرّم من رأس وانتهى كلّ شيء، ولا توجد هناك ظاهرة عامّة معروفة ومنتشرة بين المسلمين وهي تأيّم زوجات الأبناء بالتبنّي لكي تُعالج بمثل هذه العمليّات القيصريّة، فتأمّل كثيراً كثيراً ولا تدّس رأسك في التّراب، والله من وراء القصد.

https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3558523330936632


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...