البلوغ الشّرعي عند المشرّع الاثني عشريّ أمارة الرُشد وعلامته عادة [سواء في الإناث أو الذّكور]، وهذا هو الأصل والقاعدة الغالبة وفق متبنّياته، وسفاهة البالغ الشّرعي استثناء وخروج عنهما، فتفطّن وراجع وافهم!!

11 يونيو 2021
176
ميثاق العسر

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fjamkirann%2Fposts%2F3880974028691559&show_text=true&width=500


https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fjamkirann%2Fposts%2F3880974028691559&show_text=true&width=500


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...