الاغتصاب المحرّم والاغتصاب المحلّل!!

30 مايو 2021
105
ميثاق العسر

لو سألت أيّ عاقل في الكرة الأرضيّة اليوم عن الاسم الّذي يختاره للعلاقة الجنسيّة بمقدّماتها ومؤخّراتها القائمة على عدم رضا أحد أطرافها أو كليهما من الأساس، سيقول لك بأنصع العبارات وأوضحها: اغتصاب اغتصاب اغتصاب، إمّا بالمباشرة من أحدهما أو من طرف ثالث يُجبرهما. وحينما تسأل السّؤال نفسه للمسلم المتديّن فسيسلّم ويذعن للجواب نفسه من حيث […]


لو سألت أيّ عاقل في الكرة الأرضيّة اليوم عن الاسم الّذي يختاره للعلاقة الجنسيّة بمقدّماتها ومؤخّراتها القائمة على عدم رضا أحد أطرافها أو كليهما من الأساس، سيقول لك بأنصع العبارات وأوضحها: اغتصاب اغتصاب اغتصاب، إمّا بالمباشرة من أحدهما أو من طرف ثالث يُجبرهما.

وحينما تسأل السّؤال نفسه للمسلم المتديّن فسيسلّم ويذعن للجواب نفسه من حيث كونه عاقلاً دون أن يختلف عن غيره من العقلاء في إطلاق هذا التّوصيف، لكنّه يرى: أنّ هناك فرقاً ما بين الاغتصاب المحرّم أخلاقيّاً، وما بين الاغتصاب المحلّل قرآنيّاً ونبويّاً وبالتّالي إسلاميّاً، وعليه فهو يرى: أنّ استحلال الفروج عن طريق ملك اليمين هو اغتصاب طالما كان الطّرف المملوك غير راض بذلك، لكنّه اغتصاب شرعيّ لا مشكلة فيه؛ لأنّ العبد وما يملك لمولاه!!

بلى؛ هذا هو الفرق بين الإنسان العاقل المنطلق من حيثيّات أخلاقيّة في أحكامه، وبين الإنسان العاقل المنطلق من حيثيّات دينيّة ومذهبيّة في توصيفاته وممارساته، فتأمّل كثيراً كثيراً وستعرف من أيّ الصّنفين أنت، والله من وراء القصد.

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fjamkirann%2Fposts%2F3845632342225728&show_text=true&width=500


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...