الأملاك العامّة أم مجهول المالك؟!

1 أغسطس 2018
1154
ميثاق العسر

#لا أدري لماذا ينزعج بعض السّادة والمشايخ الكرام ـ من مراجع وأساتذة ـ في حوزة النّجف من تعدّي بعض المتظاهرين على ما يصطلحون عليه بالأملاك العامّة؛ أ ليست هذه الأملاك في عرفهم الصّناعي الرّوائي تُعدّ #مجهولة_المالك والّتي يتملّكها الشّخص بالاستيلاء عليها وحيازتها والتّقفيص؟! ولم يثبت عندهم أيضاً: إنّ إعدام الإنسان لأملاكه لمصلحة يقدّرها حرام شرعاً؟! […]


#لا أدري لماذا ينزعج بعض السّادة والمشايخ الكرام ـ من مراجع وأساتذة ـ في حوزة النّجف من تعدّي بعض المتظاهرين على ما يصطلحون عليه بالأملاك العامّة؛ أ ليست هذه الأملاك في عرفهم الصّناعي الرّوائي تُعدّ #مجهولة_المالك والّتي يتملّكها الشّخص بالاستيلاء عليها وحيازتها والتّقفيص؟! ولم يثبت عندهم أيضاً: إنّ إعدام الإنسان لأملاكه لمصلحة يقدّرها حرام شرعاً؟! هل يُريدون منّا أن نضع للنّاس أصواتهم المصرّحة بهذا الأمر جهاراً نهاراً في مجلس درسهم كي يخرجوا من هذه الحالة الخنثويّة الّتي يعيشونها؟! وفي عقيدتي إذا ما أراد المشايخ والسّادة في حوزة النّجف الكريمة بمختلف طبقاتهم أن يثبتوا صدق نواياهم وحُسنها أيضاً وهم ينتقدون بعض الممارسات الفردانيّة الجزئيّة للمتظاهرين فعليهم أن يراجعوا منظومتهم الفقهيّة الإثني عشريّة الّتي هي السّبب الأساس في ولادة الفساد المشرعن عند الطّبقة السّياسيّة العراقيّة الّتي ترجع إليهم في التّقليد وبمباركتهم أيضاً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...