الأئمّة أباحوا لشيعتهم مواقعة المسبيّات من الحروب غير الشّرعيّة!!

24 يناير 2021
158
ميثاق العسر

#يحسب بعض متابعي بحوثنا ـ لا سيّما من لقّنه زبانية جهنّم بمعلومات خاطئة عن أناقة مذهبه وورديّته ـ أنّ مسألة سبي وتملّك ومواقعة النّساء المتزوّجات وغيرها مسألة وقتيّة تختصّ بظروف لحظة بزوغ الإسلام، وبالتّالي: فلا إطلاقيّة لها بالمُطلق، بل أنّ أهل البيت وقفوا موقفاً سلبيّاً منها، ولم يستعبدوا في حياتهم جارية متزوّجة أو غيرها، بل […]


#يحسب بعض متابعي بحوثنا ـ لا سيّما من لقّنه زبانية جهنّم بمعلومات خاطئة عن أناقة مذهبه وورديّته ـ أنّ مسألة سبي وتملّك ومواقعة النّساء المتزوّجات وغيرها مسألة وقتيّة تختصّ بظروف لحظة بزوغ الإسلام، وبالتّالي: فلا إطلاقيّة لها بالمُطلق، بل أنّ أهل البيت وقفوا موقفاً سلبيّاً منها، ولم يستعبدوا في حياتهم جارية متزوّجة أو غيرها، بل كانت فتاواهم بالضدّ منها تماماً، وهذه الأمور من مختصّات المذاهب الأخرى المنحرفة حسب تعبيرهم، والّتي لم تنهل من النّبع الصّافي لآل محمّد!!
#وفي الحقيقة: أنّ هذا الحسبان جهالة محضة، لا بأمور تخصصيّة قد لا يتمكّن القارئ العادي الاطّلاع عليها بسهولة فحسب، بل بأبسط الفتاوى المعروفة في الرّسائل العمليّة، بل الملاحظ أنّ الأئمّة أباحوا لشيعتهم تملّك ومواقعة النّساء المسبيّات من الحروب الّتي تقودها الدّولة الظّالمة وفقاً لمقاييسهم، وهذا الأمر لا يختصّ بزمان دون زمان، بل يستمرّ ذلك حتّى ظهور المهديّ وفقاً لأدبيّاتهم.
#ولهذا حينما قيل للسيّد المرتضى المتوفّى سنة: “436هـ”: «المسبيات في هذا العصر ـ والحديث عن القرن الخامس الهجري ـ يجوز استملاكهنّ و نكاحهنّ أم لا؟»، فأجاب: «يجوز تملّك السّبايا ونكاحهنّ وإن كان سباهنّ غير الإمام المحقّ؛ لأنّ أئمّتنا “ع” قد رخصوا لشيعتهم في ذلك؛ إرفاقاً بهم وتسهيلاً عليهم؛ لأنّ المحنة يخطر ذلك، فلا يكادون ينفكون منها في أكثر الزمان، فيكون غليظة شديدة». [رسائل المرتضى: ج1، ص298، تحقيق: أحمد الحسيني].
#إذا عرفت هذا جيّداً: فإمّا أن تقبل به وتسلّم له تسليماً ولا تعترض لا عليه ولا على من قرّره وشرّعه وأجازه، وإمّا أن ترفضه وتراجع عموم مقولاتك العقائديّة بعيون فاحصة خبيرة وتموضع أصحابها في مكانهم الّلائق بهم، ولكنّ عليك أن تعرف: إنّ اختيارك للخيار الأوّل يجعلك لطّاماً في الموكب لا تهشّ ولا تنش، ولا يحقّ لك أن تعترض على الآخرين إذا سخروا من عقائدك وفقهك ومن أخلاقيّاتك وإنسانيّتك، فتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏
 
 https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3494752940647005

تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...