أين أنت يا أبا تراب؟!

30 سبتمبر 2016
905
ميثاق العسر

#أين أنت يا أبا تراب؟! “لقد رأيت عقيلاً وقد أملق حتى استماحني من بُركُم صاعاً، ورأيت صبيانه شعث الشعور، غبر الألوان من فقرهم، كأنما سودت وجوههم بالعظلم، وعاودني مؤكداً، وكرّر عليّ القول مردّداً، فأصغيت إليه سمعي، فظنّ أنّي أبيعه ديني، وأتّبع قياده مفارقاً طريقتي، فأحميتُ له حديدةً ثمّ أدنيتها من جسمه؛ ليعتبر بها، فضجّ ضجيج […]


#أين أنت يا أبا تراب؟!
“لقد رأيت عقيلاً وقد أملق حتى استماحني من بُركُم صاعاً، ورأيت صبيانه شعث الشعور، غبر الألوان من فقرهم، كأنما سودت وجوههم بالعظلم، وعاودني مؤكداً، وكرّر عليّ القول مردّداً، فأصغيت إليه سمعي، فظنّ أنّي أبيعه ديني، وأتّبع قياده مفارقاً طريقتي، فأحميتُ له حديدةً ثمّ أدنيتها من جسمه؛ ليعتبر بها، فضجّ ضجيج ذي دنفٍ من ألمها، وكاد أن يحترق من ميسمها… فقلت له: ثكلتك الثواكل يا عقيل؛ أتئنّ من حديدةٍ أحماها إنسانها للعبه، وتجرّني إلى نارٍ سجرها جبارها لغضبه؟!، أتئنُّ من الأذى ولا أئن من لظى؟!”.
أجل؛ وهكذا انتهت الحكاية، بأمل التواصل معكم في حكاية أخرى.


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...