آليّات تمرير المكذوبات الدّينيّة!!

15 ديسمبر 2017
1162
ميثاق العسر

#إذا أردت أن تمرّر كذبة منبريّة فما عليك إلّا أن تقول: قال الرّاوي أو لسان الحال. #وإذا أردت أن تمرّر كذبة عقائديّة فما عليك إلّا أن تقول: بإذن الله. #وإذا أردت أن تمرّر كذبة فقهيّة فما عليك إلّا أن تقول: انسياقاً مع أخبار من بلغ وقاعدة التّسامح. #وإذا أردت أن تعرف سرّ تداول جميع هذه […]


#إذا أردت أن تمرّر كذبة منبريّة فما عليك إلّا أن تقول: قال الرّاوي أو لسان الحال.
#وإذا أردت أن تمرّر كذبة عقائديّة فما عليك إلّا أن تقول: بإذن الله.
#وإذا أردت أن تمرّر كذبة فقهيّة فما عليك إلّا أن تقول: انسياقاً مع أخبار من بلغ وقاعدة التّسامح.
#وإذا أردت أن تعرف سرّ تداول جميع هذه الآليّات فما عليك إلّا أن تتعرّف على: شمّاعة مصلحة المذهب.


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...