ارشیف اجابات حوزويّة

السّرقات العلميّة الفاضحة!!

القسم: اجابات حوزويّة - التاریخ: 22 ديسمبر 2018 - المشاهدات: 711

كان الخوئي جبلاً من العلم!!

القسم: اجابات حوزويّة - التاریخ: 19 أكتوبر 2018 - المشاهدات: 1038

المرجعيّة والتّنوير ضرّتان!!

القسم: اجابات حوزويّة - التاریخ: 5 سبتمبر 2018 - المشاهدات: 1270

تجفيف المنابع الماليّة وحروب المرجعيّة!!

القسم: اجابات حوزويّة - التاریخ: 6 يوليو 2018 - المشاهدات: 1100

من طرائف القمع الحوزويّ المقنّن!!

القسم: اجابات حوزويّة - التاریخ: 12 أبريل 2018 - المشاهدات: 1428

تراث الشّوشتري وتجربة الحوزة!!

القسم: اجابات حوزويّة - التاریخ: 12 أبريل 2018 - المشاهدات: 1252

بين قاموس الشّوشتري ومعجم الخوئي!!

القسم: اجابات حوزويّة - التاریخ: 12 أبريل 2018 - المشاهدات: 1251

الأمانة العلميّة النّادرة!!

القسم: اجابات حوزويّة - التاریخ: 12 أبريل 2018 - المشاهدات: 1232

موبقة التّوازنات الحوزويّة واغتنام الدّنيا والآخرة!!

القسم: اجابات حوزويّة - التاریخ: 15 مارس 2018 - المشاهدات: 1236

الشّفافيّة المالية في مكاتب المرجعيّة إلى أين؟!

القسم: اجابات حوزويّة - التاریخ: 2 نوفمبر 2017 - المشاهدات: 1141

القسم: اجابات حوزويّة - التاریخ: 19 مارس 2017 - المشاهدات: 810

مؤسّسة الخوئي وشرعيّة عملها!!

القسم: اجابات حوزويّة - التاریخ: 8 ديسمبر 2016 - المشاهدات: 1277

إذا خصيمنا فلان فسهلـــــة!!

القسم: اجابات حوزويّة - التاریخ: 13 أكتوبر 2016 - المشاهدات: 1292

السيستاني “الجدّ” يتنبّأ بمستقبل أحفاده!!

القسم: اجابات حوزويّة - التاریخ: 7 أكتوبر 2016 - المشاهدات: 1907

السياسيّون على مسافة واحدة من شرفنا!!!

القسم: اجابات حوزويّة - التاریخ: 7 أكتوبر 2016 - المشاهدات: 1214

استفحالُ #الدببةِ أزمةٌ حوزويّةٌ

القسم: اجابات حوزويّة - التاریخ: 3 أكتوبر 2016 - المشاهدات: 1192

مخاطر الإصلاح الحوزويّ.

القسم: اجابات حوزويّة - التاریخ: 30 سبتمبر 2016 - المشاهدات: 1264

من سُنن الحوزة السيئّة.

القسم: اجابات حوزويّة - التاریخ: 30 سبتمبر 2016 - المشاهدات: 1287

إعارة العقول إلى رجال الدين خطأ قاتل!!

القسم: اجابات حوزويّة - التاریخ: 30 سبتمبر 2016 - المشاهدات: 1309

حينما يضع المرجع قدمه على جهنم!!

القسم: اجابات حوزويّة - التاریخ: 30 سبتمبر 2016 - المشاهدات: 1225
صفحة 4 من 512345

تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...