الدّفن في النّجف كذبة مموّلة!!

8 ديسمبر 2019
557
ميثاق العسر

#هل تعلم سيّدي المواليّ: أنّ دعوى وجود دليل خاصٍّ ينصّ على استحباب الدّفن في النّجف الأشرف بخصوصها، وأنّه يسقط ما يُسمّى بعذاب القبر أو محاسبة منكر ونكير، ما هي إلّا كذبة مذهبيّة لا أصل ولا فصل لها، وجملة من المراجع والفقهاء الإثني عشريّة يعلمون بذلك، لكنّهم يحتالون بأنواع الحيل الصّناعيّة الاجتهاديّة في سبيل تركيزها وتمويلها؛ […]


#هل تعلم سيّدي المواليّ: أنّ دعوى وجود دليل خاصٍّ ينصّ على استحباب الدّفن في النّجف الأشرف بخصوصها، وأنّه يسقط ما يُسمّى بعذاب القبر أو محاسبة منكر ونكير، ما هي إلّا كذبة مذهبيّة لا أصل ولا فصل لها، وجملة من المراجع والفقهاء الإثني عشريّة يعلمون بذلك، لكنّهم يحتالون بأنواع الحيل الصّناعيّة الاجتهاديّة في سبيل تركيزها وتمويلها؛ وذلك لأنّها توفّر فرصة عمليّة يوميّة لارتباط النّاس بهم وإضفاء هالة من القداسة المذهبيّة على المكان وعليهم، فضلاً عن توفيره فرص عمل للدّفانة المحيطين بهم تُعدّ بعنوان ضريبة ماليّة لأهالي المنطقة النّازلين فيها!!
#بلى؛ لا يوجد لدعوى أنّ الدّفن في النّجف يُسقط عذاب القبر ومحاسبة منكر ونكير أيّ إشارة في شيء من الرّوايات صحيحها وضعيفها، سوى ما جاء في الجزء الثّاني من إرشاد القلوب المنسوب كذباً وزوراً للدّيلمي المتأخّر جدّاً من دعوى وجود روايات تنصّ على ذلك ولم يُشر إلى مكانها أصلاً، مع هذا كلّه يكتب المراجع والفقهاء الإثنا عشريّة ذلك في رسائلهم العمليّة، فهل رأيت استغفالاً أكبر من هذا الاستغفال؟! ولله في خلقه شؤون وشؤون.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...