وعي النّاس ومسؤوليّة زعامتها!!

16 مارس 2020
24

#مفاتيح وعي النّاس بيد زعاماتها؛ فيمكنها أن تجعلها كالحمير مطيعة لا تهشّ ولا تنشّ وتنفّذ ولا تناقش، ويمكنها أن تجعلها واعية منضبطة تفكّر وتصدّق وتطبّق… هكذا بدأت الحياة، وهكذا تنتهي أيضاً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...