وزارة الكاظم “ع” في البلاط العبّاسي!!

24 مارس 2020
14
ميثاق العسر

#خلافاً للمسموعات المنبريّة المذهبيّة القائلة بوجود محاصرة شديدة جدّاً من قبل البلاط العبّاسي للكاظم “ع” طيلة فترة إمامته أو مرجعيّته الممتدّة من عام: “149هـ” وحتّى عام: “183هـ”؛ فإنّه “ع” كان يمتلك ـ ولفترة لا بأس بها ـ وزارة مهمّة جدّاً في البلاط العبّاسي تغدق عليه أموالاً طائلة بشكل منتظّم، بل وربّما تمارس مهمّة غسيل الأموال […]


#خلافاً للمسموعات المنبريّة المذهبيّة القائلة بوجود محاصرة شديدة جدّاً من قبل البلاط العبّاسي للكاظم “ع” طيلة فترة إمامته أو مرجعيّته الممتدّة من عام: “149هـ” وحتّى عام: “183هـ”؛ فإنّه “ع” كان يمتلك ـ ولفترة لا بأس بها ـ وزارة مهمّة جدّاً في البلاط العبّاسي تغدق عليه أموالاً طائلة بشكل منتظّم، بل وربّما تمارس مهمّة غسيل الأموال أيضاً بالتّنسيق مع شبكة وكلائه المنتشرة في عموم المناطق لأخذ الإتاوات المذهبيّة المعروفة، أعني بها: وزارة عليّ بن يقطين المتوفّى في بغداد قبل رحيل الكاظم “ع” بسنة واحدة فقط؛ حيث كان هذا الوزير يُرسل إلى الكاظم “ع”حتّى مهور أولاده ومصاريف زواجهم وإماء لتسرّيهم أيضاً، ولعلّ هذا هو السّبب الّذي يفسّر الزّيادة الهائلة في نسله بحيث نيّف على السّتّين، ويفسّر أيضاً أحد الأسباب الأساسيّة الّتي تقف خلف فرض الإقامة الجبريّة عليه حتّى رحيله من هذه الدّنيا في بغداد سنة: “183هـ”، فتأمّل كثيراً كثيراً علّنا نوفّق لتوثيق هذه المدّعيات في بحوث قادمة، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر
#الإمة_الإلهيّة


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...